البصرة 1 أيار 2013: أعلنت شركة غاز الجنوب وشركتي شل وميتسوبيشي اليوم عن بدء عمليات شركة غاز البصرة، التي تعد أكبر مشروع غاز في تاريخ العراق وأكبر مشروع عالمي لاستثمار الغاز المحترق.

إن شركة غاز البصرة هي شركة عراقية بامتياز ونموذجاً فريداً للشراكة بين القطاعين العام والخاص لمدة 25 سنة بين شركة غاز الجنوب، المساهم الرئيسي (51%) وشركتي شل (44%) وميتسوبيشي (5%). إن هدف الشركة هو استثمار الغاز المصاحب الذي يتم حرقه في ثلاث حقول نفطية في جنوب العراق وهي: الرميلة وغرب القرنة 1 والزبير.

تحتل العراق المرتبة العاشرة عالمياً من حيث احتياطي الغاز الطبيعي المؤكد باحتياطي يبلغ 112.6 تريليون قدم مكعب. ومع هذا، أدت الحروب والعقوبات المفروضة على العراق لعدة عقود إلى تدهور البنية التحتية لصناعة الغاز، وتشير التقديرات الأولية إلى أن العراق يخسر ما يقدر بملايين الدورات سنوياً بسبب احتراق الغاز.*

وفي هذا السياق، قال السيد علي حسين خضير، المدير العام لشركة غاز الجنوب "رغم أن محافظة البصرة حوالي 1 مليار قدم مكعب يومياً من الغاز المصاحب للنفط، يتم هدر حوالي 700 مليون قدم مكعب قياسي ومن ثم ملايين الدولارات من موارد الدولة يومياً. لذلك، فإن الشراكة مع شركة عالمية بحجم شركة شل ستساعد الدولة على تطوير منشآت الغاز وتمكنها من استثمار الغاز المحترق وتوفير الغاز الخام إلى محطات توليد الكهرباء ومن ثم توفير الطاقة اللازمة للمنازل الشركات والمصانع العراقية ولتحقيق مدخول للدولة."

تنص الاتفاقية الموقعة مع وزارة النفط على أن تبيع شركة غاز البصرة الغاز المعالج إلى شركة غاز الجنوب الحكومية. وتخصص شركة غاز البصرة أعمالها لتأهيل وتحديث المنشآت الحالية لإعادة تشغيلها بالسلامة المنشودة وتشييد أصول جديدة بهدف زيادة الطاقة الإنتاجية من 300 مليون قدم مكعب قياسي من الغاز يومياً إلى 2 مليار قدم مكعب قياسي يومياً. ومنذ التوقيع على الاتفاقيات في نهاية تشرين الثاني، قامت شركة غاز الجنوب وشل بزيادة الطاقة الإنتاجية من حوالي 240 مليون قدم مكعب يومياَ إلى حوالي 400 مليون قدم مكعب يومياً من الغاز، وقامتا بإطلاق عدد من البرامج التدريبية لرفع التوعية بمعايير السلامة على مستوى العمليات. وفي هذا الإطار، تم استكمال ما يزيد عن 8.500 دورة تدريبية. وأخيراً، تم الشروع في عدد من المشاريع الحرجة مثل محطة الكهرباء الجديدة في معمل غاز خور الزبير.

وسيتضمن المشروع في المستقبل خيار بناء معمل جديد للغاز وذلك لدراسة تصدير الغاز عند تلبية الاحتياجات المحلية بالكامل وذلك بغرض تحقيق مدخول إضافي للدولة من أجل تعزيز مساعيها الرامية إلى بلوغ التنمية الاقتصادية المنشودة.

وفي هذا السياق، قال السيد جاسر حنطر، المدير العام للشركة "إن تأسيس هذه الشركة يبرهن على عزم الحكومة العراقية على تطوير قطاع الطاقة في الدولة ويعد تجسيداً حقيقياً على التحسن الهائل في الوضع الأمني، الأمر الذي يشجع على الاستثمارات الأجنبية في البصرة. وتتمثل أولوياتنا الرئيسية في استغلال موارد الغاز المهدورة في العراق وموافاة الشعب العراقي بطاقة مستدامة ونظيفة والحد من التأثيرات البيئية الناشئة عن احتراق الغاز في البصرة."

من المتوقع أن تحقق شركة غاز البصرة قيمة كبيرة للعراق وتساعد على تحسين الاقتصاد المحلي من خلال توفير مصدر طاقة نظيف ومستدام لأغراض توليد الطاقة الكهربائية وخفض انبعاث غاز ثاني أكسيد الكربون بشكل كبير. ويساعد ذلك على تحسين جودة الهواء في البصرة ويعزز المقومات والقدرات المحلية وفقاً للمعايير الدولية واستخدام الموردين المحليين.

وقال السيد هانز نيكامب، رئيس شركة شل العراق "أنه ليسرني أن أرى هذا المشروع حقيقة على أرض الواقع. إن شركة شل ملتزمة بموافاة شركة غاز البصرة بالتكنولوجيا والتمويل وأفضل الممارسات الدولية والخبراء الذي يمكنهم المساعدة على بناء القدرات المطلوبة عبر المؤسسة والذين سيكملون الخبرات الرائعة الموجودة في العراق، مما يؤدي إلى زيادة إمدادات الطاقة المتوفرة إلى الشعب العراقي."

* وفقاً للشراكة العالمية للحد من حرق الغاز بقيادة البنك الدولي

Floating Popup News Block

in the news
4 ديسمبر 2014
تحت رعاية السيد محافظ البصرة، الدكتور ماجد النصراوي، تبرع موظفو شركة غاز البصرة بمعونات قيمتها 100.... more