تجميع الغاز

تقوم شركة غاز البصرة بتشغيل شبكة من خطوط الأنابيب يمتد طولها لحوالي 1.800 كيلومتر لنقل الغاز الطبيعي و السوائل الهيدروكربونية والمياه الصناعية من مواقع الإنتاج إلى معامل المعالجة قبل تقديم المنتجات النهائية إلى العملاء.

ونقوم بتشغيل كابسات الغاز أو محطات الضخ الواقعة على نقاط مختلفة من شبكة الأنابيب لزيادة الضغط والحفاظ على تدفق السوائل والغاز الطبيعي عبر تلك الأنابيب.

خطوط أنابيب الغاز الطبيعي


تمتد شبكة خطوط الأنابيب على مساحة كبيرة. فإذا افترضنا أنها تمتد على خط مستقيم، فسوف تمتد من البصرة حتى أنقرة في تركيا.

والجدير بالذكر أنه قد تم تشييد العديد من خطوط أنابيب شركة غاز البصرة منذ أكثر من ثلاثين عام. وقد تعرضت تلك الخطوط لأضرار بالغة جراء الحروب والعقوبات التي صعبت من مهمة مهندسي شركة غاز الجنوب لصيانة وتحديث تلك الأنابيب على الرغم مما بذلوه من جهود مضنية في هذا الصدد، مما حتم القيام بأعمال إعادة تأهيل هائلة.

ولم تقتصر الصعوبة على أعمال إعادة التأهيل فحسب، بل انطوت مهمة معاينة خطوط الأنابيب على صعوبات بالغة، إذ تبين أن معظم هذه الأنابيب مدفوناً لأعماق تزيد عن أعماقها الأصلية، نهياك عن فقدان أصول المعلومات التصميمة بالغة الأهمية خلال تلك السنوات الماضية بالرغم من العمل الشاق المبذول للمحافظة عليها. لذا، مثلت معرفة وخبرة العديد من موظفينا الذين تم إعارتهم للعمل لدى شركة غاز البصرة من شركة غاز الجنوب ركيزة أساسية في نجاح أعمالنا.

لم تنتهي رحلة الصعوبات عند ذلك، بل مثلت الألغام وغيرها من مخلفات الحرب من المتفجرات مخاطر كبيرة للعديد من مسارات خطوط الأنابيب. فقد وجب إزالتها بدقة كبيرة من على امتداد كامل مسار خطوط الأنابيب بعرض 50 متر قبل البدء في أعمال الفحص وإعادة التأهيل. وفي بعض الأحيان، كان السير لعدة كيلومترات على امتداد خطوط الأنابيب السبيل الآمن الوحيد للوصول لمواقع الفحص.

تمتد خطوط الأنابيب عبر مناطق نائية. لذلك وجب على موظفينا ومقاولينا السفر مع المعدات لرحلات طويلة وشاقة للوصول إلى مواقع العمل.

إن حاجة المنطقة الجنوبية الملحة من الطاقة تعني عدم إمكانية غلق خطوط الأنابيب لفترات طويلة من أجل إتمام أعمال الصيانة وإعادة التأهيل.

منذ بدء عمليات شركة غاز البصرة المسؤولية في أيار 2013، أحرزنا تقدماً كبيراً في فحص سلامة شبكة خطوط الأنابيب على الرغم من كافة التحديات.

تمكنا في نهاية 2014 من تقييم وتصنيف سلامة حوالي ربع شبكة خطوط الأنابيب بالكامل وفقاً لنظام سلامة الأنابيب المقبول عالمياً. وقد تضمنت تلك الأنابيب خط الأنبوب الرئيسي وعرضه 24 بوصة من حقل الزبير حتى معمل معالجة الغاز في خور الزبير وخطوط الأنابيب التي تنقل المنتجات من محطات التخزين ومرفأ التحميل البحري في أم قصر وخطوط أنابيب المكثفات بعرض 40 بوصة وخطوط الأنابيب بعرض 8 بوصة من غرب القرنة حتى معمل معالجة الغاز في الرميلة الشمالية.

ستمكننا أعمال الفحص والمعاينة من وضع مفهوم إدارة سلامة خطوط الأنابيب الذي سيكون أساس برنامج إدارة سلامة خطوط الأنابيب على المدى الطويل.

في الوقت ذاته، قمنا بإعادة تأهيل أقسام من خطوط الأنابيب التي كانت في أمس الحاجة للإصلاح لاستعادة سلامة الأصول وضمان الإنتاج. ونباشر استبدال أقسام من خطوط الإنتاج بمساحة إجمالية قدرها 50 كيلومتر ضمن المرحلة الأولى من برنامج إعادة التأهيل. ويتطلب إنجاز هذا العمل الاستعانة بأكثر من 200 شاحنة تقطع كل واحدة منها مئات الكيلومترات لنقل حوالي 600 قطعة من وصلات خطوط الأنابيب إلى مختلف مواقع العمل.

كما نقوم بتنفيذ برنامجاً لتركيب أو استعادة نظام الحماية الكاثودية للحد من تآكل خطوط الأنابيب الرئيسية. إن عملية الحماية الكاثودية تتضمن توصيل المعادن المطلوب حمايتها – بمعنى الأنابيب نفسها – بمادة معدنية سهلة التآكل ليتم التضحية بها بحيث تتعرض تلك المادة للتآكل بدلاَ من الأنبوب. ويتم تنفيذ ذلك العمل بواسطة شركة AKT Oil Services، وهي شركة عراقية بالكامل، مما سيؤدي إلى تطويل عمر خدمة خطوط الأنابيب.

يوفر برنامج إعادة تأهيل خطوط الأنابيب فرص التدريب لموظفي شركة غاز البصرة في أقسام هندسة الأنابيب والإنشاءات والعمليات. ويتيح العمل فرص للمقاولين لتنمية المهارات في مجالات مثل اللحام وتركيب الأنابيب والحفر وأعمال تركيب السقالات وتشغيل المعدات الثقيلة والحماية الكاثودية.

سيمكن إنجاز أعمال إعادة تأهيل خطوط الأنابيب الحالية من زيادة قدرة جمع الغاز بحوالي 200 مليون قدم مكعب يوميا وبأكثر طريقة موفرة للتكاليف، إذ كان سيكلف استبدال تلك الأنابيب حوالي 250 مليون دولار أمريكي وهي الأموال التي نحن بأمس الحاجة إليها لتحقيق المزيد من التقدم.

كابسات الغاز


تقوم شركة غاز البصرة بتشغيل تسع كابسات غاز أو محطات ضخ تقع على نقاط رئيسية من شبكة خطوط أنابيب الغاز الطبيعي. ونشيد كابسات أخرى لتعزيز الطاقة الإنتاجية.

تعمل الكابسات على زيادة ضغط الغاز الطبيعي لضمان تدفقه في خطوط الأنابيب.

تم بناء كابسات الغاز الحالية في شركة غاز البصرة منذ عدة عقود، وقد صعبت سنوات من العقوبات والصراع من مهمة صيانة تلك الكابسات.

عندما تم نقل المسؤولية عن منشآت الغاز من شركة غاز الجنوب إلى شركة غاز البصرة في 2013، وجدت الأخيرة بأن بعض الكابسات الحالية لا تعمل سوى بقدرة محدودة من قدرتها الأصلية، وكانت معظم الكابسات خارج نطاق الخدمة وبحاجة ماسة للإصلاح.

بالإضافة إلى ذلك، كانت بعض تلك الكابسات تعمل بأقل درجة ممكنة من الصيانة من أجل الحفاظ على تدفق الغاز الطبيعي لتوليد الطاقة الكهربائية في محافظة البصرة.

وقمنا بالعمل على إصلاح كابسات الغاز وإعادة تأهيلها، مع الإبقاء على تشغيليها للمحافظة على الإنتاج.

وحرصاً من شركة غاز البصرة على زيادة الطاقة الكهربائية المتوفرة في البصرة، تركب الشركة كابسات مؤقتة لتوفير حل سريع قصير الأجل، ومنها مثلاً الكابسات المؤقتة في الزبير والتي تم تشييدها خلال 10 أشهر في موقع سبق وأن كان مكب للمعادن الخردة.

تم نقل كابسة الغاز المؤقتة في الزبير إلى الموقع على وحدات. بعدئذ، تم تجميعها وتركيبها في الموقع في غضون أيام. وأكمل المقاول العراقي البلال 225 ألف ساعة عمل في هذا المشروع دون وقوع أية حادثة واحدة تتعلق بالصحة أو السلامة أو البيئة.

تضيف كابسة غاز الزبير طاقة معالجة إضافية قدرها 60 مليون قدم مكعب وستمكن من الاستثمار في 350 طن إضافي من الغاز البترولي المسال يوميا وهي كمية كافية لتعبئة 17.000 أسطوانة غاز سائل.

وستزيد الكابسات الجديدة بشكل كبير من كمية الغاز التي يمكن نقلها من حقول النفط إلى معامل المعالجة في شركة غاز البصرة.

إن شركة غاز البصرة تشيد كابسات جديدة في غرب القرنة للبدء في استثمار كميات الغاز التي يتم احتراقها حالياً في حقل غرب القرنة 1.

يعد ذلك المشروع مشروعاً كبيراً تحملت شركة غاز البصرة مسؤوليته من شركة المشاريع النفطية. وقد تضمن إعادة تأهيل خطوط أنابيب بقطر 40 بوصة تم تشييدها منذ 30 سنة.

Floating Popup News Block

in the news
4 ديسمبر 2014
تحت رعاية السيد محافظ البصرة، الدكتور ماجد النصراوي، تبرع موظفو شركة غاز البصرة بمعونات قيمتها 100.... more